Monday, August 11, 2008

معـــاً يأتيــان

فرحكم هو حزنكم مجرداً من القناع..
ونفس البئر التي كانت ترتفع منها ضحكاتكم،
كانت مليئة بدموعكم في أكثر الأحيان..
عندما تحس بالفرح، أنظر عميقاً في قلبك،
وسوف تجد أن ما أعطاك حزناً في السابق،
وحده الذي يعطيك الفرح الآن.
.عندما تشعر بالحزن
، تطلع ثانية في قلبك
، وسوف ترى أنك في الحقيقة تبكي من أجل ذاك الذي كان بهجة لك.
''.البعض منكم يقول: "الفرح أعظم من الحزن"
''ويقول آخرون: "كلا، بل الحزن هو الأعظم
لكنني أنا أقول لكم
لا يمكن الفصل بينهما
معاً يأتيان
وحينما يجالسك واحد منهما بمفرده على الطاولة
تذكر
'' أن الثاني ينام في سريرك "
جبران خليل جبران

7 comments:

رضوى said...

فعلا يا سمر

ما هى دى الحياة...اكتر حاجة واضحة فيها هى التناقض

معنى التناقض فى كل حاجة

لو مكناش بنحزن ...مكناش هنحس ان فى حاجة اسمها سعادة

تدوينة جميلة :))تسلمى

سمـــر مــاهر said...

تسلمى انتى يا رودى

هو اسمك ايه على كل الطلبه ؟

جمعاوي said...

السلام عليكم مؤمنة وانا دى اول زيارة ليا لمدونتك الرائعة ومش هتكون الأخيرة ان شاء الله

وكلامك جميل والله ربنا يكرمك عليه وفعلا مفيش سعادة كاملة فى الدنيا

دمتى بنا بخير ورمضان كريم ويلا سلام

أحمد عبد القوي said...

مع إني مش فهمها قوي عشان بجد فهمي على قدي

بس حاسس إنها حلوة وكلماتها قوية

حاولى تشريحها بسهولة تانى ... وأنا أسف

Anonymous said...

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة - The Culture of Defeat - بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

FloNa said...

كل سنة وانتي طيبة يا روزا
:)::)

عبدالتواب محمود said...

جزيت خيرا





دعواتك